الغرب الجزائري
مرحبا بك في منتدى ولايتنا
نتمنى ان تستفيد من الواضيع وتفيدنا
معا لتطوير افكارنا وانشغالاتنا في هذا الصرح البيسط
اخوكم مدير المنتدى مالكي طــــه

كل ما يعرف عن الغرب الجزائري
 
PortailPortail  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بر الوالدين ............

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
faith
مراقب
مراقب
avatar

انثى
عدد الرسائل : 833
العمر : 23
الولاية : constantine
المهنة : wallou
وسام :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 7014
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

مُساهمةموضوع: بر الوالدين ............   الخميس 2 أكتوبر 2008 - 18:42

نماذج عطرة من بر الوالدين

نماذج من السلف الصالح وذكر مواقف لهم من بر الوالدين وأدعو الله تعالى

أن ينفع بها وأن نقتدي بمثل هذه الأمثلة الحية في حياتنا اليومية

(( 1 )) حوار جميل كان يحدث كل يوم مع الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله تعالى عنه فعن أبي مرة : أن أبا هريرة

كان يستخلفه مروان وكان يكون بذي الحليفة فكانت أمه في بيت وهو في بيت آخر قال : فإذا أراد أن يخرج وقف

على بابها فقال : السلام عليكم يا أمتاه ورحمته وبركاته . فتقول وعليك السلام يا بني ورحمة الله وبركاته

فيقول : رحمك الله كما ربيتني صغيرا فتقول : يا بني وأنت فجزاك الله خيرا ًورضي عنك كما بررتني كبيرا


(( 2 )) للفضل بن يحيى فلقد كان أبر الناس بأبيه بلغ من بره إياه أنهما كانا في السجن وكان يحيى لا يتوضأ

إلا بماء ساخن فمنعهما السجان من إدخال الحطب في ليلة باردة. فلما نام يحيى قام الفضل إلى قمعه وملأها ماء

ثم أدناه من المصباح ولم يزل قائما وهو في يده حتى أصبح .

فلكم أحوجنا أخوتي وأخواتي أن نقف مع كل موقف من هذه المواقف وقفة تأمل وعبرة وعظة

ما الذي يجعل هذا الولد يقف طوال الليل ليجهز لأبيه ماء الوضوء في داخل السجن ؟

إنه البر للوالدين في أبهى صوره

(( 3 )) رجل يطوف بأمه البيت الحرام وهو يحملها على كتفيه .. فلقد شهد عبد الله بن عمر رضي الله عنهما

رجلا من اليمن يطوف بالبيت وهو يحمل أمه وراء ظهره وهو يقول :

إني لها بعيرها المذلل إن أُذعرت ركابها لم أُذعر

الله ربي ذو الجلال الأكبر حملتها أكثر مما حملت فهل ترى جازيتها يا ابن عمر ؟

ثم قال : يا ابن عمر أتراني جزيتها ؟ قال : لا ولا بزفرة واحدة

(( 4 )) وعن السلف الصالح .. يروى أن رجلا ً قال لعمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه

: إن لي أُماً بلغ بها من الكبر أنه لا تقضي حاجتها إلا وظهري مطية لها فهل أديت حقها ؟

قال : لا .. لأنها كانت تصنع بك ذلك وهي تتمنى بقاءك وأنت تصنعه وتتمنى فراقها.

(( 5 )) قال الإمام القرطبي رحمه الله تعالى : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال

: جاء رجل إلى النبي فقال : يا رسول الله إن أبي أخذ مالي .

فقال النبي للرجل : فأتني بأبيك فنزل جبريل عليه السلام فقال

: إن الله عز وجل يقرئك السلام ويقول لك : إذا جاء الشيخ فاسأله عن شيء قاله في نفسه ما سمعته أذناه

فلما جاء الشيخ قال النبي : ما بال ابنك يشكوك !! أتريد أخذ ماله ؟

فقال : سله يا رسول الله هل أنفقته إلا على إحدى عمًاته أو خالاته أو على نفسي

فقال له رسول الله : إيه دعنا من هذا أخبرني عن شيء قلته في نفسك ما سمعته أذناك ؟

فقال الشيخ : والله يا رسول الله ما زال الله عز وجل يزيدنا بك يقيناً لقد قلت ُ في نفسي شيئا ما سمعته أُذناي .

قال : قل وأنا أسمع قال : قلت ُ:
غدوتك مولودا وعُلتُك يافعا تُعل بما أدنى إليك وتنهل

إذا ليلة ضا فتك بالسقم لم أبت لسقٌمك إلا ساهرا أتململ

كأني أنا المطروق دونك بالذي طُرقت به دوني فعيني تَهُمُل

تخاف الردى نفسي عليك وإنها لتعلم أن الموت وقت مؤجل

فلما بلغت السًن والغاية التي إليها مدى ما كنت فيك أؤمل

جعلت جزائي غلظة وفظاظة كأنك أنت المنُعم المتفضل

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي فعلت كما الجار المصاقب يفعل

فأوليتني حق الجوار ولم تكن عليً بمال دون مالك تبخل

قال : فحينئذ أخذ النبي بتلابيب ابنه وقال : أنت ومالك لأبيك

من هذا الموقف وسابقاتها أقول والكل سيقول معي

أحسنوا بأبائنا وأمهاتنا قبل أن يدركهم الموت

أحسنوا بأبائنا وأمهاتنا قبل أن يدركهم الموت

أحسنوا بأبائنا وأمهاتنا قبل أن يدركهم الموت

خصوصا إذا تقدم بهم العمر واحتاجونا

(( 6 )) قيل لأحد الصالحين : كيف ابنك ؟ قال : نعم الابن كفاني أمر دنياي وفرًغني لآخرتي .

فعلينا أن نتقي الله في والدينا وإكثار من الدعاء المشهور لهما (( ربٍ ارحمهما كما ربياني صغيرا ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بر الوالدين ............
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغرب الجزائري :: قسم الاسلاميات-
انتقل الى: